c1تندوف17 – 8 – 2006 - تخوض أسر عدد من المعتقلين السياسيين الذين أوقفوا خلال المظاهرات الشعبية العنيفة التي شهدتها مخيمات تندوف في يونيو الماضي، اعتصاما منذ ثلاثة أيام أمام مقر قيادة البوليساريو بتندوف للمطالبة بالإفراج الفوري عن أقاربهم وفق ما أفاد عدد من شهود العيان.

وهدد المتظاهرون بنصب خيام أمام المقر المذكور إذا لم يتم الإفراج عن تسعة من أقاربهم حكم عليهم بالسجن لمدد تتراوح ما بين6 و12 شهرا سجنا نافذا على اثر مظاهرات تم قمعها بالعنف من طرف البوليساريو بداية يونيو الماضي.

ويتعلق الأمر بكل من حضية ولد سلامة ولد النفاع ومحمد لمين ولد سلامة ولد النفاع وعبد الرحمان ولد محمد حمودي ولد داف والمصطفى ولد محمد الحبيب وعلوات ولد محمد سالم ولد با علي ومحمد البشير ولد المختار وحمودي ولد المصطفى ولد الوالي وسعيد ولد محمد الشيخ ولد بيد الله وصلاح ولد الفقرا.

يذكر أن مظاهرات عنيفة اندلعت في مخيمات تندوف في يونيو الماضي احتجاجا على الاعتداء الوحشي الذي تعرض له أحد أعيان قبيلة ركيبات العيايشة من طرف مليشيا البوليساريو، والتي تم خلالها تخريب العديد من البنايات الإدارية والمدارس والبنيات التحتية واضرام النار في العديد من السيارات.

وحسب شهادات وردت من المخيمات، فقد اتخذت هذه المظاهرات شكل انتفاضة شعبية واسعة زرعت الرعب وسط قيادات البوليسايو و التأطير الجزائري للمخيمات.

والتجأت ميليشيات البوليساريو كما دأبت على ذلك إلى القوة والقمع الوحشي للمتظاهرين بما في ذلك ضد زعيم قبيلة ركيبات الذي تم نقله، إثر تعرضه لسوء معاملة عنيفة، إلى مستشفى بتندوف. وسجل حوالي40 اعتقالا في صفوف المتظاهرين تم إطلاق سراح بعضهم بعد جلسات عديدة ومطولة من التعذيب والاستنطاقات.

يذكر ان هذه المظاهرات العنيفة تأتي عقب الصدى الإيجابي الذي لقيته مبادرات صاحب الجلالة الملك محمد السادس بإنشاء مجلس ملكي استشاري للشؤون الصحراوية والآمال التي أحياها مقترح جلالته بمنح حكم ذاتي موسع للأقاليم الجنوبية المغربية من اجل تسوية نهائية للملف.

وأعرب المتظاهرون عن سخطهم ومعارضتهم لقيادة البوليساريو التي ظلت حبيسة منطلقات ايديولوجية وسياسية وجيواستراتيجية قديمة من صنع الجزائر.

وكان تسعة متظاهرين آخرين قد مثلوا أمام محكمة مزعومة أصدرت في حقهم عقوبات تراوحت بين6 اشهر إلى عام سجنا نافذا.

وقررت أسر هؤلاء المعتقلين اليوم نصب خيام دائمة أمام ما يسمى بقيادة البوليساريو في المخيمات وخوض اعتصام دائم للمطالبة بالإفراج الفوري عن أقاربهم و إلغاء المحاكمة التعسفية و الأحكام الصادرة في حقهم.