اعتبرت صحيفة (السفير) الموريتانية أن المقترح المغربي لمنح أبناء الصحراء حكما ذاتيا موسعا تحت السيادة المغربية"فرصة ذهبية" لطي مرحلة"وقفت لوقت طويل أمام تنمية المنطقة وبناء اتحاد المغرب العربي وإزاحة العراقيل أمام تواصل أبنائه".

مخيمات تندوف حيث يعيش المحتجزون المغاربة أوضاعا مأساوية

وأوضحت الصحيفة في مقال تحت عنوان "قضية الصحراء : من مخطط التسوية إلى مقترح الحكم الذاتي" نشرته أخيرا، أن المقترح المغربي الذي جرت بلورته أخيرا، سيمكن أبناء الصحراء من إدارة شؤونهم بأنفسهم »داخل كيان كبير يضمن لهم أمنهم واستقرارهم ويحافظ على حقوقهم« في عالم يتجه نحو بناء التكتلات الكبرى.

وأبرزت الصحيفة أن المقترح الأخير الذي أعلن عنه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بلوره أخيرا المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية"كمبادرة وطنية لطي ملف الصحراء المغربية نهائيا".

وذكر كاتب المقال بتأكيد رئيس المجلس الملكي الاستشاري لشؤون الصحراء خليهن ولد الرشيد خلال ندوة صحافية عقدت أخيرا بالرباط، أن "المقترح المغربي يتضمن ثلاث قضايا أساسية : الأولى تهم الحفاظ على السيادة المغربية بشكل لا غبار عليه، والثانية تتعلق بضمان الحقوق السياسية والثقافية والاقتصادية لكافة أبناء الصحراء المغربية لتدبير شؤونهم بأنفسهم، في حين تتعلق القضية الثالثة بتطابق مضامين المقترح مع الشرعية الدولية".

واستعرض المقال مختلف التطورات التاريخية التي شهدتها قضية الصحراء، انطلاقا من مخطط التسوية الذي طرحته الأمم المتحدة سنة 1991 والعراقيل التي واجهت هذا المخطط من طرف "بوليساريو" مرورا بمقترح بيكر وصولا إلى مقترح الحكم الذاتي.