مجموعة ولد البوهالي هددت بالإطاحة بزعيم الانفصاليين

أفادت مصادر موثوقة أن خلافات شديدة تهز قيادة البوليساريو بسبب اتهام رئيس الانفصاليين محمد عبد العزيز لمحمد لامين ولد البوهالي وزير الدفاع المزعوم بالتسيب المسجل على مستوى جميع المراكز والثكنات العسكرية.

Decry_prisonniersوأوضحت المصادر ذاتها لوكالة المغرب العربي للأنباء أن هذه الخلافات تأتي بعد الزيارة التي قام بها محمد عبد العزيز لبعض القيادات العسكرية.

وقد أدى هذا الاتهام، حسب المصادر نفسها، الى بروز تكتلات داخل صفوف القيادة، ومنها تكتل الموالين لوزير الدفاع، ويتعلق الأمر بكل من البشير مصطفى السيد وزير التعليم والتربية المزعوم ومحمد فاضل الداف الأمين العام للرئاسة، ومحمد مولود محمد فاضل الأمين العام لاتحاد الشبيبة سابقا، وعبد الله مولاي أحمد بايي قائد الناحية العامة، ومحمد لامين ددي وزير الداخلية المزعوم الذين هددوا بالإطاحة برئيس الانفصاليين خلال مؤتمر شعبي عام يتم الإعداد له ويحتمل أن يعقد في بداية سنة 2007.

وأضافت المصادر ذاتها، في نفس السياق أن الخلاف سالف الذكر أثر وبشكل سلبي على الزيارة التفقدية التي قام بها محمد عبد العزيز للمراكز العسكرية حيث تعرض لانتقادات من طرف الأطر العسكرية التي أثارت الوضعية الاجتماعية للجنود وضحايا الحرب، الشيء الذي رأى فيه محمد عبد العزيز مناورة من محمد لامين ولد البوهالي وهدد بتعويضه بالمسمى إبراهيم غالي »وزير دفاع« سابق.

وحسب نفس المصادر، فإن المدعو محمد لامين ولد البوهالي عمل رفقة مسؤولين موالين له على تعبئة عدد كبير من ساكنة مختلف ما يسمى بالولايات التي أصبحت تشهد عمليات تخريب لسيارات ما يسمى بالحكومة، وذلك بإحراقها وترك مطبوعات فوقها كتبت عليها »نحن نريد التغيير

يومية العلم