إسبانيا وبريطانيا وفرنسا تؤكد عدم قابلية مخطط 1991 للتطبيق

elberm31fjعبرت كل من إسبانيا المستعمرة السابقة للصحراء، وبريطانيا وفرنسا العضوان الدائمان بمجلس الأمن الدولي.عن قناعتهم بأن قضية الصحراء لا يمكن أن تجد حلا لها بفرض وصفة تغيب شروط الواقع ومعطيات التاريخ. ووصلت إلى خلاصة مفادها أن الحل السياسي المتفاوض بشأنه هو الكفيل بإيجاد مخرج لهذه القضية التي استعصى حلها بالرغم من تعاقب ثلاثة أمناء عامين على رأس الأمم المتحدة منذ طرح مخطط التسوية في العام 1991. وشدد وزيرالشؤون الخارجية الإسباني ميغيل أنخيل موراتينوس صباح أول أمس الثلاثاء بكونغرس النواب (الغرفة السفلى) علي ضرورة فتح مفاوضات بين الأطراف المعنية بالملف من أجل إيجاد حل سياسي حسب ما نقلته عن وكالة الأنباء الإسبانية المستقلة «أوربا بريس». وقال موراتينوس إن الحكومة الاشتراكية «حاولت وتحاول وستحاول العمل من أجل إيجاد حل نهائي لمشكل الصحراء، حل عادل، سياسي ومقبول من الأطراف ويمكن من ممارسة حق تقرير المصير للشعب الصحراوي».

وأضاف رئيس الديبلوماسية الإسبانية في تدخل له أمام برلمانيين بلجنة الشؤون الخارجية إنه يتعين على الأطراف «أن تجد إطارا من أجل الدفع بهذا الحل السياسي» وعبر عن اقتناعه بحصول اتفاق بهذا الخصوص في إطار الأمم المتحدة. ومعلوم أنه منذ صعود الحكومة الاشتراكية بزعامة خوسي لويس روردريغيث ثاباتيرو في 2004 إلى الحكم، عملت الديبلوماسية الإسبانية في اتجاه تقريب وجهات النظر بين الأطراف المعنية بالقضية في أفق إيجاد حل نهائي لها. بريطانيا هي الأخرى أصبحت مقتنعة بأن الخروج من عنق الزجاجة بات بحاجة إلى وضع قضية الصحراء على طاولة التفاوض بغية التوصل إلى حل سياسي يلبي طموح جميع الأطراف. ونقلت وكالة المغرب العربي للأنباء عن كيم أوويلز الوزير بالخارجية البريطانية المكلف بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا قوله أول أمس الثلاثاء، إن بلاده تدعم حلا سياسيا متفاوضا بشأنه ومقبولا من كافة الأطراف المعنية بقضية الصحراء. وشدد أوويلز في تدخله خلال نقاش بمجلس العموم (الغرفة السفلى) حول قضية الصحراء على أن بلاده لم تغير أبدا موقفها في ما يتعلق بهذه القضية خلافا لما أوردته بعض وسائل الإعلام. وأضاف المسؤول البريطاني أن "المملكة المتحدة تدعم مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة في جهودهما من أجل مساعدة مختلف الأطراف على تجاوز المأزق والتقدم في اتجاه حل متفاوض بشأنه لهذا النزاع الإقليمي"، مؤكدا أن الأمم المتحدة تؤكد عدم قابلية مخطط السلام لعام 1991 للتطبيق. من جهة أخرى، أشار أوويلز إلى أن حكومة بلاده "تجري اتصالا موسعا مع المغرب حول مشروع الحكم الذاتي الذي تعتزم المملكة تقديمه لتسوية هذه القضية". وأضاف الوزير البريطاني قائلا "في إطار هذه الجهود الهادفة إلى وضع اللمسات الأخيرة على هذا المشروع، فإن مشاورات ديمقراطية موسعة تجري حاليا بالمغرب بمشاركة ممثلي الأمة". وكان الرئيس الفرنسي جاك شيراك قد أكد مؤخرا خلال لقائه مع وفد وزاري مغربي حضر إلى باريس لعرض وجهة النظر المغربية، أن بلاده «تدعم حلا سياسيا مقبولا من الطرفين في إطار الأمم المتحدة». ومن المنتظر أن يوافق مجلس الأمن في غضون الأيام المقبلة على التقرير الذي أعده الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة بيتر فان فالسوم الذي يوصي فيه المغرب وجبهة البوليساريو «للدخول في مفاوضات من دون شروط مسبقة للتوصل إلى حل سياسي عادل ودائم يرضى به الطرفان». مراد ثابت

البوليساريو ترفع وتيرة نشاطها العسگري

63_1124461393_59124194رصد تقرير الأمين العام كوفي عنان حول الوضع في الصحراء استمرار الانتهاكات التي يقوم بها عناصر البوليساريو للاتفاق العسكري رقم 1. فقد سجلت بعثة المينورسو ما بين مارس وأكتوبر 2006 خمسة انتهاكات لعناصر البوليساريو شملت استمرار أعمال التوغل في القطاع العازل من جانب عناصر مسلحة، وإقامة هياكل عمرانية جديدة وإعادة نشر للوحدات ونقل أسلحة ووحدات عسكرية داخل المنطقة المحظورة من دون إخطار البعثة مسبقا أو الحصول على موافقتها، حيث عمد البوليساريو إلى تحسين هياكل الدفاع الأساسية في المنطقة المعروفة باسم "القلعة الإسبانية". وكانت جبهة الانفصاليين قد عمدت قبيل صدور التقرير إلى إعادة هيكلة لبنياتها التنظيمية باستقطاب من يوصفون بالصقور من بين الرافضين لفكرة الحوار مع المغرب، وهو ما عبر عنه التقرير كذلك بتنامي النزوع نحو الحرب داخل البوليساريو، حيث أضحى خطر التصعيد كما أشار إلى ذلك التقرير مرتفعا بعد أن بدأ الشبان الانفصاليون يعبرون عن استعداداهم لحمل السلاح مجددا وتنفيذ عمليات عسكرية ضد المغرب. وكانت جبهة البوليساريو حصلت على إمدادات عسكرية هامة في الشهور الأخيرة من الجزائر لتجهيز ثكنة في طور البناء. وشملت هذه التجهيزات منظارات ليلية وألبسة مقاومة للرصاص وبنادق وقنابل مختلفة، إضافة إلى قطع غيار لسيارات عسكرية وشاحنات صهريجية وغيرها من وسائل نقل الجنود.

الاحداث المغربية