أعربت "جمعية الرأي للدفاع عن مغربية الصحراء ومحتجزي تندوف", عن تأييدها لمقترح الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية معتبرة إياه " الحل الأمثل والوحيد لإنهاء التوتر بشمال غرب إفريقيا ".


وثمنت الجمعية, في بلاغ توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه, مبادرة إعادة هيكلة المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية " كهيئة مطالبة بتحصين وحدتنا والوقوف في وجه كل محاولة تريد النيل من هذه الوحدة وإقناع المجتمع الدولي بمصداقية مقترح المغرب المتمثل في الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية ".

من جهة أخرى, سجلت الجمعية , بارتياح كبير النتائج الإيجابية للزيارة الملكية للأقاليم الجنوبية , وقالت بان هذه الزيارة " أظهرت تماسك ساكنة هذه الأقاليم دفاعا عن وحدتهم الترابية, وبرهنت على أن المغرب قوي بإجماعه الوطني ولن يتخلى عن أي شبر من صحرائه ".

وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس قد دعا, في خطابه السامي بمدينة العيون, رعاياه الأوفياء, أبناء الأقاليم الجنوبية, إلى الانكباب على التفكير الجاد والعميق, بخصوص تصوراتهم لمشروع نظام حكم ذاتي, في إطار سيادة المملكة, ووحدتها الوطنية والترابية.

كما أكد جلالته أن المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية يعد لبنة أساسية في ترسيخ ثقافة التشاور, وفسح المجال الواسع أمام المواطنين للمساهمة باقتراحاتهم العملية في كل القضايا المتصلة بالوحدة الترابية,وبالتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للأقاليم الجنوبية .